تحذير هام

 فتاوي الأقتصاد المعاصر

السؤال: هل يجوز تأخير دفع ثمن الذهب وقيمة صياغته ؟ ؟

الذي يفهم من السؤال أنك ستشتري الذهب من هذا الحرفي ، ويقوم هو بتصنيعه ، فإن كان الأمر كذلك ، فلا يجوز ، بل الواجب دفع ثمن الذهب (النقود) واستلامه في مجلس واحد ، وأما أجرة التصنيع فيجوز تأخيرها .\n\nوأما إذا كان المقصود من السؤال أنك ستعطي هذا الحرفي الذهب من عندك ليقوم بتصنيعه ، فلا حرج في تأخير الأجرة .\n\nقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :\n\n\" ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الذهب بالذهب , والفضة بالفضة , والبُر بالبُر , والشعير بالشعير , والتمر بالتمر , والملح بالملح , مثلاً بمثل , سواءً بسواء , يداً بيدٍ ) .\n\nوثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من زاد أو استزاد فقد أربى ) ، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم ( أنه أُتي بتمر جيدٍ فسأل عنه فقالوا : كنا نأخذ الصاع بصاعين , والصاعين بثلاثة , فأمر النبي صلي الله عليه وسلم برد البيع ، وقال : هذا عين الربا ) ، ثم أرشدهم أن يبيعوا التمر الرديء , ثم يشتروا بالدراهم تمراً جيِّداً .\n\nومن هذه الأحاديث نأخذ أن ما ذكره السائل من تبديل ذهب بذهب مع إضافة أجرة التصنيع إلى أحدهما أنه أمر محرم لا يجوز , وهو داخل في الربا الذي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنه ، والطريق السليم في هذا أن يباع الذهب الكسر بثمن من غير مواطأة ولا اتفاق , وبعد أن يقبض صاحبه الثمن فإنه يشتري الشيء الجديد , والأفضل أن يبحث عن الشيء الجديد في مكان آخر , فإذا لم يجده رجع إلى من باعه عليه واشترى بالدراهم وإذا زادها فلا حرج , المهم ألا تقع المبادلة بين ذهب وذهب مع دفع الفرق ولو كان ذلك من أجل الصناعة .\n\nهذا إذا كان التاجر تاجر بيع , أما إذا كان التاجر صائغاً فله أن يقول : خذ هذا الذهب اصنعه لي على ما يريد من الصناعة وأعطيك أجرته إذا انتهت الصناعة ، وهذا لا بأس به \" انتهى .\n\n\"مجموعة أسئلة في بيع وشراء الذهب\" ( السؤال الأول ) .\n\nوسئل الشيخ – أيضاً - :\n\nهل يلزم تسديد أجرة التصنيع عند استلام الذهب أو نعتبره حساباً جارياً ؟\n\nفأجاب :\n\n\" لا يلزم أن يسدد لأن هذه الأجرة على عمل , فإن سلمها حال القبض : فذاك ، وإلا متى سلمها صح \" انتهى .\n\n\"مجموعة أسئلة في بيع وشراء الذهب\" ( السؤال العاشر ) .\n\nوالله أعلم .\n

المفتي : الشيخ محمد صالح المنجد
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم التعامل مع البنوك الربوية في الغرب ؟
لا شك أن أي حساب يكون عليه فائدة لا يجوز التعامل معه شرعاً ، لأنه قبول بالربا ، وتعاون على الاثم . ولكن بسبب الضروريات أو الحاجات الملحة للأقلية الاسلامية بالغرب أجيز فتح الحساب الجاري ، وأخذ بطاقات الائتمان ( فيزا ، مساتر كارد ،.... ) ولكن بشرط أن لا يترتب عليه ، كشف الحساب و دفع الفائدة ، أي وجود المبالغ الكافية عند الدفع في حالة السحب ، كما أجيز أنه إذا دفعت فائدة أن لا يرجعها إلى البنك بل يص ...