تحذير هام

 فتاوي الأقتصاد المعاصر

السؤال: هل يجوز له خداع حكومة الكفار وأخذ الأموال منهم ؟

سبق عدة مرات بيان الأدلة على أنه لا يجوز لمسلم أن يقيم في دولة من دول الكفر إلا للحاجة أو الضرورة ، وبشروط معينة .\n\nانظر الأسئلة : (3225) ، (13363) .\n\nثانياً :\n\nمن دخل من المسلمين إلى تلك البلاد وجب عليه الالتزام بما اشترطوه عليه من شروط .\n\nقال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ) المائدة/1 .\n\nولا يحل له خيانتهم ولا الغدر بهم ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أَدِّ الأَمَانَةَ إِلَى مَنْ ائْتَمَنَكَ ، وَلا تَخُنْ مَنْ خَانَكَ ) رواه أبو داود (3534) وصححه الألباني في صحيح أبي داود .\n\nوذكر النبي صلى الله عليه وسلم من خصال المنافقين : ( إِذَا عَاهَدَ غَدَرَ ) رواه البخاري (34) ومسلم (58) .\n\nوكان النبي صلى الله عليه وسلم يرسل أصحابه لقتال المشركين ، وكان مما يوصيهم به : ( لا تَغْدِرُوا ) رواه مسلم (1731) .\n\nوهذا مما يبين عظمة الإسلام ، وكمال تشريعاته ، حيث ينهى أبناءه عن الغدر والخيانة حتى مع أعدائهم !\n\nوهذه الدولة سمحت لك بالإقامة بعدة شروط ، فيلزمك الوفاء بها .\n\nوعلى هذا ، لا يجوز لك أن تكتم عنهم عملك حتى تتهرب من دفع الضرائب ، وتأخذ من أموالهم الراتب الشهري وهو لا يحل لك .\n\nوالله أعلم .\n\nوانظر السؤال رقم (5218) ، (14367) .\n\nوالله أعلم .\n

المفتي : الشيخ محمد صالح المنجد
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم التعامل مع مَنْ كسبه حرام ؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فمن قواعد الشريعة في التملكات والمعاملات أن تبدل سبب الملك بمنزلة اختلاف العين نفسها، لأن حكم الشرع في شيء بالحل أو الحرمة، إنما يتعلّق به باعتبار تصرف المكلف المالك له، لا من حيث ذاته، إذ الأحكام متعلّقة بأفعال المكلفين لا بالأعيان، ولذا اختلف العلماء في إجمال نحو قوله تعالى: "حرمت عليكم أمهاتكم" [النساء:23]. و"حرمت عليكم الميتة" [المائدة:3]. لأنه لم ...