تحذير هام

 فتاوي الربا والفوائد

السؤال: حكم مسألة ضع وتعجل ؟

فإن كنت -أخي السائل- تقصد بدفعات أكثر زيادة الأقساط كما هو واضح من سؤالك فهذه المسألة محرمة عند جماهير الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة، وتسمى مسألة (ضع وتعجل)؛ أي أحط عنك من قيمة الدَّين مقابل تعجيله، وعدوا ذلك من صور ربا الجاهلية، وعلى هذا فلا أرى جواز هذه المسألة، وفي ما أحل الله كفاية لاسيما وأن الربا من كبائر الذنوب التي توعد الله فاعلها بالمحاربة \"يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون\". وفقك الله أخي السائل، ويسر لنا ولك طرق الحلال، وأبعدنا عن الحرام.. وصلى الله على نبينا محمد.\n

المفتي : د. هاني بن أحمد عبد الشكور
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم سداد الدين بعملة أخرى ؟
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: مقصود السائل هو وفاء دينه للدائن المقيم في أستراليا، والمصرف حسب ما ذكر لا يقبل تحويل مبالغ لأستراليا إلا بالدولار الأسترالي، فإذا كان الدائن يقبل وفاء دينه بالعملة الأسترالية فلا حرج -إن شاء الله-من تحويل المبلغ بالأسترالي، لكن يشترط أن يكون مقدار المبلغ بالأسترالي بسعر صرف يوم تنفيذ الحوالة المصرفية، دون أي زيادة. فإذا كان الدولار الأمريكي ...