تحذير هام

 فتاوي البيوع

السؤال: حكم شراء الأرض بالتقسيط ؟

هذه المسألة تسمى بيع المرابحة للآمر بالشراء، ولكن تطبيقها هنا فيه خطأ، فالأصل أن يذهب العميل إلى شركة التقسيط، ويطلب أن تشتري له الشركة قطعة أرض معينة، ويتفق مع الشركة على سعر البيع، وطريقة سداد الأقساط، والثمن بالطبع يكون معروفاً من قبل، فيتفق مع الشركة على نسبة ربح معينة، وتضاف إلى الثمن الأصلي، ليتكون بعد ذلك ثمن الشراء من شركة التقسيط، ثم تقوم الشركة بشراء الأرض وتسجيلها باسمها، ثم يتم التعاقد مع العميل على البيع، وبعد ذلك يتم الإفراغ باسم العميل، ولا تحتفظ الشركة بملكية الأرض إلا بعد الانتهاء من الأقساط، ويمكن للشركة لضمان حقها أن تطلب رهن الأرض لديها مقابل الدين أو الحصول على ضمان آخر يتفق عليه بينهما، والله -سبحانه وتعالى- أعلم.\n

المفتي : د.محمد بن مكي الجرف
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: الشروط الفاسدة في البيع ؟
الشروط في عقد البيع نوعان: شروط صحيحة، وشروط فاسدة. أما الشروط الصحيحة فهي على ثلاثة أنواع: 1- شرط من مقتضى العقد، كأن تعطيني البضاعة، وأعطيك الثمن. 2- شرط من مصلحة العقد (الرهن، الشهود، الخيار). 3- شرط البائع أو المشتري نفعا معلوماً، مثل أن يشترط البائع سكنى الدار شهراً قبل تسليمها إلى المشتري، أو يشترط المشتري على البائع حمل الحطب أو تكسيره ونحو ذلك. وأما الشروط الفاسدة فهي على ثلاثة أنواع: 1- ش ...