تحذير هام

 فتاوي التداول بالأسهم

السؤال: حكم المتاجرة في الأسهم المستعارة ؟

ما أخذه من أسهم الشركة التي ساهم فيها؛ لأجل أن يبيعها ثم يردّ مثلها عدداً ونوعاً ليس من العارية في شيء؛ لأن صورة العارية هي : أخذ مال لينتفع به ثم يرده بعينه مثل استعارة السيارات والأثاث ونحوها مما تبقى عينه بعد استيفاء الانتفاع.\nوالصورة التي ذكرها السائل تعتبر في الشرع قرضاً، وهذا في غاية الوضوح؛ لأنه يأخذ أسهماً ليرد بدلها، وهذه هي حقيقة القرض.\nوالمال المقترض يصبح ملكاً بيد المقترض بمجرد قبضه فلا يحق للمقرض أن يتصرف فيه أو يطالب برده عيناً.\nوعليه : فيجوز للمقترض أن يبيع ما اقترضه أو يهبه أو يتصدق به.\nفالحاصل أن ما ذكره السائل من اقتراض بعض الأسهم من الشركة يجوز بيعه والمتاجرة به؛ لأنه أصبح مالكاً له . \nوبالله التوفيق .\n

المفتي : أ.د. صالح بن عبد الله اللاحم
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم شراء بيت عليه قرض ربوي ؟
نسأل الله تعالى أن يجزيك خيراً على حرصك على تحري التعامل الحلال، وحذرك من مباشرة الحرام.. وبخصوص سؤالك عن المعاملة التي ذكرتها فلا حرج عليك في شراء هذا البيت من صاحبه، ولو كان قد اشتراه بقرض ربوي، أو ما زال عليه مبلغ للبنك متبقياً من قيمة القرض؛ لأن البيت ملك له، ويجوز شراؤه منه، ما لم يكن ممنوعاً من بيعه حتى يسدد ما عليه للبنك، ولا بد أن يكون عقد الشراء بينك وبينه، ولا بأس بحوالته بسداد المبلغ ال ...