تحذير هام

 فتاوي الديون والقروض

السؤال: حكم استرداد الدَّين من محل لبيع الخمر ؟

لا بأس بتعامل المسلم بالبيع والشراء مع المسلم البار والفاجر، بل ومع الكفار أيضاً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم تعامل مع اليهود، واشترى منهم، واقترض، وقبل هديتهم، وأكل من طعامهم، ومات ودرعه مرهون عند يهودي، مع أن اليهود -وكما أخبر عنهم سبحانه- بأنهم أكالون للسحت، وأنهم يأخذون الربا، ويأكلون أموال الناس بالباطل، وعليه فلا حرج عليك مما فعلت حتى ولو كان هذا التاجر البائع للخمر يبيع بضائع مباحة، فلا بأس عليك أن تشتري منه، وتعامله بالدينار والدرهم لما تقدم من تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود. والله تعالى أعلم.\n

المفتي : د. محمد بن سليمان المنيعي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم القروض ؟
، تقضى الديون بأمثالها لا بقيمتها ،يقول السائل : إنه اشترى سيارة بمبلغ تسعين ألف شيكل ودفع بعض ثمنها للبائع واتفقا على أن يسدد الباقي بعد شهر ثم هبطت قيمة الشيكل ويطالبه البائع الآن بتسديد الثمن حسب سعر صرف الشيكل بالنسبة للدينار في يوم الشراء فما قولكم في ذلك؟ الجواب : لا يجوز للبائع أن يطالب بتسديد ثمن السيارة حسب سعر صرف الشيكل بالنسبة للدينار في يوم شراء السيارة لأن الدين قد استقر في ذمة المشت ...