تحذير هام

 فتاوي الديون والقروض

السؤال: حكم استرداد الدَّين من محل لبيع الخمر ؟

لا بأس بتعامل المسلم بالبيع والشراء مع المسلم البار والفاجر، بل ومع الكفار أيضاً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم تعامل مع اليهود، واشترى منهم، واقترض، وقبل هديتهم، وأكل من طعامهم، ومات ودرعه مرهون عند يهودي، مع أن اليهود -وكما أخبر عنهم سبحانه- بأنهم أكالون للسحت، وأنهم يأخذون الربا، ويأكلون أموال الناس بالباطل، وعليه فلا حرج عليك مما فعلت حتى ولو كان هذا التاجر البائع للخمر يبيع بضائع مباحة، فلا بأس عليك أن تشتري منه، وتعامله بالدينار والدرهم لما تقدم من تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود. والله تعالى أعلم.\n

المفتي : د. محمد بن سليمان المنيعي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم المتاجرة بالتورق المنظم ؟
هذه الصيغة هي صيغة التورق المنظم الذي يتولى فيه البائع ترتيب حصول المشتري على النقد. وهذه الصيغة يمنعها جمهور الفقهاء الذين يمنعون العينة، وصرح العلماء قديماً بمنعها، ابتداء بالإمام سعيد بن المسيب، ثم الإمام الحسن البصري، ثم الإمام مالك بن أنس، ثم الإمام محمد بن الحسن، وانتهاء بفقيه الحنفية المحقق ابن عابدين. أما الإمام أحمد فكان هو الأشد مذهباً، حيث جعل مجرد التفرغ للبيع بأجل هو العينة المذمومة، ...