تحذير هام

 فتاوي البيوع

السؤال: حكم بيع ما اشتُرِي بواسطة (النت) قبل قبضه ؟

هذه المسألة تسمى بالتصرف في المبيع قبل قبضه، وهي من المسائل التي بحاجة إلى التفصيل فيها على النحو التالي:\n1. هناك بيوع يشترط فيها التقابض ، وإذا لم يتم فلا يصح العقد كما في المبيع الذي يجري فيه الربا كالذهب والفضة، وهكذا البر والشعير والتمر والملح ونحوها مما يقاس عليها، فإذا لم يتم القبض فالعقد لم يتم، ومن ثم فلا يجوز للبائع أن يتصرف في السلعة؛ لأنه بهذا العقد غير الصحيح لم يملك السلعة أصلاً .\n2. إذا كان المبيع طعاماً فقد اتفق أهل العلم رحمهم الله على أن المشتري لا يجوز له التصرف في المبيع قبل قبضه، قال أبو بكر بن المنذر رحمه الله : أجمع أهل العلم على أن من اشترى طعاما فليس له أن يبيعه حتى يقبضه، ويدل عليه أحاديث كثيرة، منها حديث جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : \" إذا ابتعت طعاما فلا تبعه حتى تستوفيه \" أخرجه مسلم (1529).، وكذا ورد عن أبي هريرة وابن عباس وابن عمر وغيرهم .\n3. إذا كان المبيع غير الطعام فقد اختلف العلماء في التصرف فيه قبل قبضه ، غير أن الصحيح من أقوال أهل العلم وهو ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية ، والشيخ ابن باز ، والشيخ ابن عثيمين أنه لا يجوز التصرف في المبيع أيا كان نوعه قبل قبضه ، ولهم أدلة كثيرة منها حديث \" لا تبع ما ليس عندك \" رواه أبو داود (3503) وغيره، ولأن ابن عباس رضي الله عنه، قال بعد النهي عن بيع الطعام قبل قبضه : \" وأحسب كل شيء مثل الطعام\".\nبقي أن يضاف أن القبض يختلف باختلاف الأشياء، فمنها ما يكون القبض بالتخلية كما في العقار ، ومنها ما يكون بالنقل كما في المنقولات وهكذا . وأن هناك قبضا حقيقيا وقبضاً حكميا، فالقبض الحكمي كأن يودع الثمن في الحساب البنكي ونحو ذلك . وبالله التوفيق.\n

المفتي : د. عبد الرحمن بن عثمان الجلعود
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: قبول الموظف الهدايا وانتفاع أولاده بها ؟
لا يجوز لأبيك قبول ما يُهدى إليه بسبب وظيفته ، لما روى البخاري (6636) ومسلم (1832) عَنْ أَبِي حُمَيْدٍ السَّاعِدِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَعْمَلَ عَامِلا فَجَاءَهُ الْعَامِلُ حِينَ فَرَغَ مِنْ عَمَلِهِ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا لَكُمْ وَهَذَا أُهْدِيَ لِي فَقَالَ لَهُ : " أَفَلا قَعَدْتَ فِي بَيْتِ أَبِيكَ وَأُمِّكَ فَنَظَرْتَ أَيُهْدَى لَكَ أَمْ لا " ...