تحذير هام

 فتاوي التداول بالعملات

السؤال: حكم بيع الريال بالدينار نسيئة ؟

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:\nالجواب: أن بيع أو شراء الريال السعودي بالدينار السوداني أو العكس جائز شرعاً بشرط القبض في مجلس العقد؛ لما صح عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أنه قال:\"الذهب بالذهب والفضة بالفضة...مثلاً بمثل يداً بيد، فمن زاد أو استزاد فقد أربى...فإذا اختلفت الأشياء فبيعوا كيف شئتم إذا كان يداً بيد\" البخاري (2176) ومسلم (1587)، هذا وبناءً على هذا فإن ما جاء بالسؤال لا يجوز؛ لأنه لم يتم القبض في مجلس العقد، حيث يتم الدفع في السودان لا في مجلس العقد. \nوالطريقة الجائزة السليمة هي: أن يجعل المشتري له وكيلاً في السعودية لديه دنانير سودانية يشتري إن شاء ريالات سعودية ويتم القبض في مجلس العقد فهذا جائز، ومثله لو اشترى بالريالات السعودية دولارات أمريكية، أو جنيهات مصرية، أو أي عملة أخرى فيجوز التفاضل بشرط القبض في مجلس العقد، والله أعلم.\n

المفتي : أ.د. سليمان بن فهد العيسى
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم عمولة تسديد الرسوم ؟
فإذا كان الذي يتولى سداد الرسوم يقوم بمباشرة ذلك مما يترتب عليه عملاً فلا حرج في أخذه لزيادة على المبلغ، ولو كان ذلك مناسباً لنفس مبلغ السداد. وأما إن كان يقوم بسدادها دون تكليف ذلك لعمل منه بل بمجرد الإقراض للمبلغ فلا يجوز له أخذ زيادة؛ لأنها تكون في مقابل القرض فيصير ربا. فالحالة الأولى تكون الزيادة مقابل العمل الذي قام به، ولا يشكل عليه أنه مناسب للمبلغ الأصلي؛ لأن العادة في العمل أن تتناسب الأ ...