تحذير هام

 فتاوي الأوراق التجارية

السؤال: حكم استخدام بطاقة الفيزا ؟

إذا كان هناك حاجة ماسة لبطاقة الفيزا وكان مستخدمها حريصاً على التسديد أول بأول ليس فقط قبل حلول القسط والفائدة الربوية المترتبة عليه، وإنما أيضاً يقوم بإيداع مبلغ إضافي إذا أمكنه، بحيث إنه فيما لو حصل تأخر في وقت من الأوقات عن السداد فإن المبلغ الإضافي الموجود في رصيده يغطي العجز، ومن ثم يحميه من الفائدة الربوية، فلا بأس إن شاء الله ولا حرج عليه، لأن زوجته في بلد أجنبي، وقد لا يتيسر له الحصول على بطاقة ائتمان تخلو من الفوائد، والعلم عند الله تعالى.\n

المفتي : د. سامي بن إبراهيم السويلم
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: هل في هذا التوكيل في الشراء والبيع محظور؟ ؟
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: السؤال يشتمل على صور متعددة، وهي: أولاً: التوكيل من قبلك لهذا القريب من أجل شراء سيارات، ومن ثم تحويلها إلى سيارات أجرة، وبيعها بالتقسيط مع الزيادة في قيمتها، فهذه معاملة جائزة و لا إشكال فيها، حتى ولو لم يكن هناك مانع قانوني من قيامك شخصياً بالشراء؛ لأن هذا يعتبر توكيلاً، والوكالة جائزة في الشرع. ثانياً: الزيادة في القيمة مقابل التقسيط من ...