تحذير هام

 فتاوي الأقتصاد المعاصر

السؤال: حكم التعامل ببطاقة الشراء عن طريق الإنترنت ؟

الفرق بين قيمة البطاقة وبين القدرة الشرائية يقابل تكلفة إنتاج البطاقة وإدارة حساباتها، ولا يظهر في ذلك محذور؛ لأن شراء البطاقة ليس شراء لنقد بنقد، بل هو نقد مقابل سلع وخدمات تعادل قيمتها 50 دولاراً، ولا حرج في ذلك إن شاء الله، طالما كان استعمالها فيما هو جائز شرعاً، لكن يشترط ألا يسمح لحامل البطاقة بالسحب النقدي، ولا بشراء عملات، ولا بشراء ذهب أو فضة، حتى لا تصبح المعاملة نقوداً بنقود، فيدخلها حينئذٍ الربا، لوجود التفاوت تارة في الأجل، وتارة في الأجل والقدر، والله أعلم.\n

المفتي : د. سامي بن إبراهيم السويلم
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم الاكتتاب في شركة المعجل ؟
فإن نشاط هذه الشركة في المقاولات والأشغال العامة في قطاع الطاقة والبتروكيماويات، وهذا نشاط مباح. ومن خلال قراءة نشرة الإصدار لم تظهر في قوائمها المالية معاملات محرمة، وبناءً عليه فلا يظهر ما يمنع شرعاً من الاكتتاب فيها. والغرض من هذه الفتوى تبيين الحكم الشرعي للاكتتاب، ولا يقصد منها التوصية بالاكتتاب من عدمه. وعلى المكتتب أن يتأكد من جدوى الاكتتاب بنفسه. والله أعلم. ...