تحذير هام

 فتاوي الديون والقروض

السؤال: حكم من أخذ قرضاً تدفع الشركة فوائده؟ ؟

\nيا أختي العزيزة، قد قلت في رسالتك: \"أتمنى أن تفهموا سؤالي\"، وأنا أقول لك: \"أتمنى أن توضحي سؤالك\"؛ فإنه مضطرب حيث قلت: (إن الشركة تقوم بقرض الشخص المال)، ثم قلت: (وتقوم الشركة نفسها بدفع الفوائد)، والسؤال: (إذا كانت الشركة هي المقرض، فلمن تدفع الفوائد)؟!.\nفإن كان المقصود هو: أن الشركة تقوم بالاقتراض بفائدة من جهة ما، ومن ثم تعطي هذا القرض لزوجك دون فائدة، إذ تقوم الشركة نفسها بدفع الفائدة؛ فالجواب هو: أن ذلك لا يجوز؛ لأن زوجك قد كان سبباً في الربا، حيث إن الشركة قد اقترضت بفائدة من أجل أن تقرضه، ولأنه قد رضي بالربا، فإن طلبه القرض منها، وهو يعلم أنها ستقرضه بفائدة دال على رضاه، ولا يجوز للمسلم أن يرضى بالمنكر، كما لا يجوز له أن يكون سبباً فيه. والله أعلم.

المفتي : د. عبد الله بن محمد السعيدي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم التوكيل والزيادة في السعر ؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: هذا العمل لا يجوز إلا إذا كنت نصبت نفسك لبيع الكمبيوترات والناس يعرفون أنك تأخذ زيادة، أما كونهم يوكلونك على أن تشتري لهم ثم تأخذ زيادة دون أن تخبرهم فهذا لا يجوز، فالوكيل لا يجوز له أن يأخذ شيئاً إلا بإذن الموكِّل، فلابد أن تخبرهم وأن تعلمهم أنك تأخذ عمولة على عملك وأتعابك. ...