تحذير هام

 فتاوي الخدمات المصرفية

السؤال: حكم الاقتراض من بنك ربوي بطريقة إسلامية ؟

الحمد لله، لا يخفى أن القرض الربوي المبني على أخذ الفائدة الربوية لقاء القرض لا يجوز، وهو محرم مطلقاً سواء أصدر من بنك ربوي، أم صدر من بنك إسلامي، أم صدر من مؤسسة مالية، أو فرد من التجار أو غيرهم، ولا يخفى أن البنوك الإسلامية لا تتعامل بالقروض الربوية مطلقاً، وعلى البنوك الإسلامية رقابات شرعية تراقبها وتتابع أعمالها وتوجهها إلى ما يجب أن يكون متفقاً مع أصول ومبادئ أحكام الشريعة الإسلامية، وإذا وجد أي مخالفة كان من الهيئة الرقابية تنبيه وتأكيد على ضرورة تجنب مثل هذه المخالفات. هذا ما يتعلق بالقرض المحض ، أما إذا كان القرض عن طريق المرابحة الشرعية فهذا لا بأس به.\n

المفتي : العلامة/ عبد الله بن سليمان بن منيع
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم التعامل في أسهم الشركات الغربية ؟
اختلف الفقهاء المعاصرون في حكم التعامل في الأسهم للشركات التي تكون أنشطتها حلالا ً؛ ولكن تتعامل مع البنوك الربوية إقراضا واقتراضاعلى رأيين : الرأي الأول : أن هذا التعامل حرامًا لا يجوز. الرأي الثاني : أنه جائز؛ ولكن بالشروط والضوابط الآتية:- ألا تكون نسبة الديون على الشركة وسيولتها النقدية تزيد عن 50% من رأس مال الشركة. ألا تكون نسبة القروض للشركة تزيد عن 30%. ألا تكون نسبة الفوائد إلى الأرب ...