تحذير هام

 فتاوي الأقتصاد المعاصر

السؤال: حكم أخذ الأجرة على الاستشارات ؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:\nالذي فهمت من سؤالك هو: هل يجوز أن تأخذ مبلغا من المال من رجال الأعمال نظير استشارتك المالية والإدارية وحل مشكلاتهم بحكم درايتك وخبرتك وتخصصك الدراسي؟\nوالجواب: بما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث المقدام \"ما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده\". رواه البخاري.\nوعليه: فإن من حقك أن تطلب مالاً مقابل خدماتك، وما تحصل عليه من مال في ذلك فهو من أفضل كسبك، اللهم إلا أن يكون هذا هو من صميم عملك المكلف به في مؤسسة تجارية أو حكومية، وتريد أن تستفيد من ذلك بتحويل تلك الاستشارات لمصالحك الشخصية، وقد يعمدون إليك بهذه الاستشارة أو العمل لمصالح تجارية يرجونها من موقعك في تلك المؤسسة، فهذا نوع من الرشوة، نظيره قصة ابن اللتبية وهو رجل من الأزد استعمله الرسول -صلى الله عليه وسلم- على صدقة بني سليم، فلما قدم على رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: هَذَا لَكُمْ وَهَذَا أُهْدِيَ لِي فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمِنْبَرِ قَالَ سُفْيَانُ أَيْضًا فَصَعِدَ الْمِنْبَرَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ: مَا بَالُ الْعَامِلِ نَبْعَثُهُ فَيَأْتِي يَقُولُ هَذَا لَكَ وَهَذَا لِي؟ فَهَلَّا جَلَسَ فِي بَيْتِ أَبِيهِ وَأُمِّهِ فَيَنْظُرُ أَيُهْدَى لَهُ أَمْ لَا، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يَأْتِي بِشَيْءٍ إِلَّا جَاءَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَحْمِلُهُ عَلَى رَقَبَتِهِ إِنْ كَانَ بَعِيرًا لَهُ رُغَاءٌ، أَوْ بَقَرَةً لَهَا خُوَارٌ، أَوْ شَاةً تَيْعَرُ، ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ حَتَّى رَأَيْنَا عُفْرَتَيْ إِبْطَيْهِ أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ ثَلَاثًا\" أخرجه البخاري (7174) ومسلم (1832).\nوروى أحمد (23601) بسنده عن أبي حميد الساعدي أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: \"هدايا العمال غلول\"، والحق في محكم التنزيل يقول: \"ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة\" [آل عمران: 161]. والله أعلم.\nفإذا كان الأمر كذلك فاتق الله واحذر مثل هذه التعاملات، \"وقد لعن رسول الله صلى عليه وسلم الراشي والمرتشي\" رواه أبو داود وابن ماجة من حديث عبد الله بن عمرو..\n

المفتي : د. محمد بن سليمان المنيعي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم رفع السعر عند إصدار الشيكات ؟
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: فقد ذكر السائل مجموعة من الأسئلة، وسأذكر الإجابة مختصرة على ما ذكر: (1) من المعلوم أن بيع العملات النقدية (الورقية والمعدنية) جائز، بشرط التقابض ما دامت من صنفين مختلفين، فإن كان عملكم كذلك فلا بأس، ولا يصح بيعه مع عدم التسليم أو التسلم من أي طرف. (2) أما إذا كان أحد العملتين قيد بنكي، فيشترط توفر العملة في البنك، ولا يكف ...