تحذير هام

 فتاوي الخدمات المصرفية

السؤال: حكمم من يعمل في مؤسسة تتعامل مع بنك ربوي ؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. وبعد:\nفإن الله -عز وجل- حرّم التعاون على الإثم والعدوان، فقال سبحانه وتعالى: \"ولا تعاونوا على الإثم والعدوان\" [المائدة: 2] وقيامك بتصميم برامج متخصصة في بيع منتجات المؤسسة التي تعمل فيها، ليس فيه حرج ما دامت هذه المنتجات مباحة ولا شيء فيها، أما أن يتم سداد المبالغ عن طريق بطاقات فيزا أو عن طريق حسابات في بنك ربوي، فلا يظهر في ذلك حرج شرعي؛ لأن السداد عن طريق نظام من مصدرها إلى قابلها يتم بطريق صحيح، ولكن المنظور إليه هو العقد بين مصدر البطاقة وحاملها، فإن كان تم عن طريق عقد مشتمل على شرط ربوي فهو محرم، وإن كان عن طريق عقد خالٍ من المحظور الشرعي -كالشروط الربوية عند التأخير في السداد- فلا يجوز، أما السداد عن طريق حساب في بنك ربوي فكذلك لا يظهر فيه حرج؛ لأن الممنوع هو الإيداع بحساب ذي فوائد بين صاحب الحساب والبنك، أما السداد عن طريق هذا الحساب فلا مانع فيه شرعاً فيما يظهر والله تعالى أعلم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.\n

المفتي : د. عبد الرحمن بن عبد الله السند
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: ماحكم الشرع في مسألة الشراء والبيع والمبايعة؟ ؟
فأولا يجب على هؤلاء التجار أن يتقوا الله سبحانه وتعالى في البيع والشراء بأن يكونوا صادقين ولا يكونوا كاذبين فإن التاجر الصدوق يحشر مع الأنبياء والصديقين ، وأما التاجر الكاذب فيكون مصيره النار ، وكما أنه يجب عليهم أن يراعوا المتعاملين معهم فلا يزيدوا في الأسعار بل يبيعوا بسعر السوق . وثانيا بالنسبة لموضوعك فإذا كان الشخص البائع قد قال ذلك فيعتمد على قوله ولا مانع من أن تعودي إليه وتبيني له ذلك وتق ...