تحذير هام

 فتاوي التأمين

السؤال: حكم صندوق التكافل الاجتماعي ؟

بسم الله الرحمن الرحيم \nالحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. وبعد:\nالذي يظهر لي أن هذا ليس من التكافل الاجتماعي المبني على التعاون، وعلى تحسين ما ينتج من استثمار من المال، وإنما هو مبني على أن المشترك في هذا الصندوق يدفع أقساطاً شهرية لمدة يجري تحديدها بمضي ستين عاماً على عمر المشترك أو وفاته قبل ذلك، وفي نفس الأمر يعطى مبلغاً جرى الاتفاق على تحديده في عقد الانضمام إلى هذا الصندوق، وهذا المبلغ غير خاضع لمبالغ الأقساط، وغير خاضع لما تنتجه هذه الأقساط من استثمار، وإنما هذه الأقساط وما ينتج عنها من أرباح لقاء استثمارها ملك للصندوق نفسه، وليس للمشترك علاقة به، وإنما علاقته أو حقه فيما إذا توفي قبل ستين عاماً مثلاً أو تجاوزها، وهذا يعني أن المبالغ التي سددها أقساطاً شهرية أو سنوية لقاء الاشتراك بهذا الصندوق سوف يعطى أكثر منها، وهذا في النفس منه شيء، لأن هذا ليس مبنياً على فكرة أو مبدأ التأمين التعاوني، وإنما الواضح أنه معاملة ربوية مبنية على التأجيل، ولهذا لا تظهر لي صحة هذا التصرف، ولا أن هذا الصندوق يعتبر من أنواع التأمين التعاوني، هذا ما ظهر لي. والله أعلم.\n

المفتي : العلامة/ عبد الله بن سليمان بن منيع
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: هل يجوز دفع الفوائد الربوية إلى الولد تخلُّصًا؟ ؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: إذا كان هذا الشخص تائباً من التعامل الربوي، وهو يريد أن يتخلص من الربا، وكان ابنه فقيراً، فهو من جملة الفقراء، فله حظ منها، فيمكن أن يعطيه إذا كان من المصلين، لكن إذا كان ينفق عليه فلا يدخل في جملة مستحقي هذا المال، فنوصي هذا الشخص أولاً أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى، وأن يتخلص من الربا مرة واحدة، وأن لا يسوف في ذلك، وإذا أراد أن يتخلص فعليه أن يرده ...