تحذير هام

 فتاوي الخدمات المصرفية

السؤال: حكم التعامل مع البنوك التقليدية ؟

التعامل أساسًا مع البنوك الربوية بالفوائد غير مشروع لأنه تعاون على الاثم الذي نهى الله عنه فقال تعالى : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (سورة المائدة / الآية 2) إضافة إلى أن عقودها تتضمن القبول بشرط الفوائد ، وهذا يجعل العقد فاسداً ، ومن زاوله فقد أثم بالاتفاق ، وهذا ما عليه الأدلة المعتبرة وإجماع المجامع الفقهية المعاصرة، ولكن إذا حدث أن شخصًا تعامل مع بنك ربوي، وجاءته فوائد وتاب إلى الله سبحانه وتعالى فعليه أن يأخذ رأس ماله فقط، ويتخلص من الفوائد فيصرفها في وجوه الخير ما عدا شراء المصحف وبناء المساجد وذلك لقوله تعالى( وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون).\nوكذلك الحال إذا كان مضطرًا للإيداع في البنوك الربوية لأي سبب من الأسباب، وجاءته الفوائد الربوية فعليه التخلص من هذه الفوائد وله أجر التخلص منها وليس أجر التصدق لأن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا.\nأما من لم يكن مضطرًا للتعامل مع البنوك الربوية فلا يجوز له التعامل معها بالفوائد لأن التوقيع على شرط الربا حرام لأنه قبول لعقد فاسد في نظر الشرع علمًا بأن البنوك الإسلامية اليوم قد عمت معظم البلاد الإسلامية وحتى الغربية، فعلينا التعامل معها ودعمها لتثبيت دعائم النظام الاقتصادي الإسلامي.\n

المفتي : علي محي الدين القره داغي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم شراء شقة قبل بنائها ووفق المخططات ؟
يجوز شراء شقة أو عمارة على المخططات والخرائط، وهذا يعتبر عقد استصناع، بشرط أن تكون المخططات والخرائط تفصيلية ومبيناً فيها كافة المواصفات، منعاً للنزاع والخلاف مستقبلاً، وعقد الاستصناع هو عقد على بيع عين موصوفة في الذمة مطلوب صنعها، وهو عقدٌ مشروع عند عامة الفقهاء، فقد صح عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم:( اصطنع خاتماً ) رواه البخاري. وثبت أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قد ...