تحذير هام

 فتاوي الربا والفوائد

السؤال: حكم تقديم خدمات للبنوك الربيوة ؟

فإن الآيات والأحاديث الواردة في الربا وحرمته وآثاره الخطيرة والعقوبة الشديدة لآكله وموكله ، وكاتبيه وشاهديه ، تهتز لشدتها القلوب ، وتقعشر لها الجلود حتى وصل الأمر إلى أن يصف الله هذه المعاملة بالحرب من الله ورسوله فقال تعالى :\n ( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ) (البقرة/ الآية 275 - 279) .\nومن المتفق عليه بين جميع المجامع الفقهية بدءاً من مجمع البحوث الاسلامية في عام 1964م إلى مجمع الفقه الاسلامي الدولي ، والمجامع الأخرى أن فوائد البنوك الربوية ( الحالية ) هي الربا المحرم .\nوبناء على ذلك فلا يجوز تقديم أي عون للبنوك الربوية لتنفيذ أعمالها وعقودها الربوية فقال تعالى : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)(المائدة: من الآية2) ومن سنة الله تعالى أنه إذا حرم شيئاً حرم جميع الوسائل المؤدية إليه وجميع آليات تنفيذه ، وأنه يسد كل الذرائع المؤدية إلى الحرام .\nلذلك فلا يجوز تقديم الخدمات المذكورة في السؤال للبنوك الربوية أنفسها ، ولكن إذا كان لها فروع إسلامية فيجوز تقديم هذه الخدمات وغيرها للفروع الاسلامية نفسها فقط .

المفتي : علي محي الدين القره داغي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم التورق من بنك ربوي ؟
أولاً: التعبير عن التورق بالقرض تعبير باطل وتعبير سيئ، فالقرض هو أن يأخذ من البنك مبلغاً من النقود مقابل مبلغ زائد لمدة مؤجلة هذا هو القرض، وأما التورق فهو بيع يتمثل في أن يأتي العميل ويشتري من البنك سلعة معينة، كأن يشتري سيارة أو يشتري أرضاً، أو يشتري منزلاً، أو يشتري أي نوع من المعادن المعروفة الموصوفة وصفاً تنتفي معه الجهالة، فحينما يشتري هذه البضاعة ممن يملكها ثم يبيعها بعد ذلك وينتفع بثمنها ف ...