تحذير هام

 فتاوي الخدمات المصرفية

السؤال: هل الخلافات المذهبية تؤثر في مسيرة البنوك الاسلامية ؟

إذا نظرنا إلى تجربة البنوك الإسلامية بواقعية - وبالأخص إذا نظرنا إلى أنها تعمل في ظل أنظمة اقتصادية مختلفة ، وفي ظل منافسات شديدة من البنوك الربوية العملاقة - نرى أن البنوك الإسلامية قد خطت خطوات جيدة، ونجحت نجاحًا مناسبًا في عدة جوانب منها: تحقيقها لأرباح مناسبة، وقدرتها على التنافس، وتطويرها لآلياتها وتعميقها لوسائلها المختلفة؛ حيث أصبحت هذه التجربة مثار إعجاب كثير من المنصفين حتى في العالم الغربي؛ فهناك أكثر من مائة رسالة دكتوراه وماجستير في الجامعات الغربية يشيد معظمها بهذه البنوك، كما أن بعض البنوك الكبرى بدأت تفتح فروعًا إسلامية أو شبابيك إسلامية، وهذا دليل على نجاح هذه التجربة وتقدمها.\nنعم توجد عقبات كثيرة في سبيل تطوير البنوك الإسلامية، منها عدم السماح لفتحها أو إنشائها في بعض الدول الإسلامية، ومنها عدم وجود العناصر البشرية الكافية المتدربة على فهم الاقتصاد الإسلامي، ومنها عقبات أخرى تخص الجانب الائتماني في العالم الإسلامي.\nوأما الخلافات المذهبية الفقهية كالحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة ونحوهم ، فهي ثراء وإثراء للفقه الإسلامي وللاقتصاد وفقه المعاملات . \n

المفتي : علي محي الدين القره داغي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: هل الاقتصاد الإسلامي قادر على حل الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العالم ؟
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، الجواب عن السؤال الأول: إن أسباب الأزمة الاقتصادية باختصار شديد تعود إلى ثلاثة أسباب أساسية وهي: أ- أسباب جوهرية تتعلق بأيدلوجية الاقتصاد الرأسمالي التي تقوم على الحرية الفردية وحرية التملك والانتاج والاستهلاك والتوزيع وغير ذلك، وهذه الحرية لم تكن منضبطة، وبالتالي أدت إلى مجموعة ا ...