تحذير هام

 فتاوي التداول بالأسهم

السؤال: حكم بيع الصكوك الاسلامية حلال والتعامل في السندات حرام ؟

إذا كانت هذه الشهادات عبارة عن صكوك إسلامية مثل : صكوك المقارضة ( المضاربة) ، أو صكوك المشاركة ، أو صكوك الإيجار المنتهي بالتمليك ، فهذه الصكوك يجوز بيعها وتناولها بعد أن تبدأ الشركة المصدرة عملها وتتحول معظم أموالها إلى أعيان ومنافع وحقوق ، فحينئذ يجوز بيعها وشراؤها حسب الاتفاق أو حسب القيمة السوقية ، فإذا كانت شهادات الأخ السائل من هذا القبيل فله الحق أن يبيعها لأخته بالثمن المتفق عليه ، أما إذا كانت الشهادات غير إسلامية مثل السندات بكل أنواعها فهي غير جائزة شرعًا لأنها عبارة عن قروض بفوائد ، أما إعارة هذه الشهادات الإسلامية لأخت السائل وحتى تتحمل هي الخسارة فلا تجوز لأن المستعير لا يتحمل شرعًا أي خسارة مادامت غير ناتجة عن التعدي أو التقصير فالحل هو أن يبيع لها هذه الشهادات إذا توافرت الشروط السابقة.\n

المفتي : علي محي الدين القره داغي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم بيع العملات عبر الانترنت ؟
التعامل في بيع وشراء العملات الدولية يكتنفه محذوران: 1. تأخر القبض أو التسوية (settlement) لمدة يومين عن تاريخ العقد، وهذا يخالف شرط التقابض المجمع عليه والذي نص عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله:"يداً بيد" رواه البخاري (2061)، ومسلم (1589). وقد يغتفر التأخير فيما يتعلق بالتجارة الدولية للسلع الحقيقية، والتي تستلزم شراء وبيع عملات أجنبية، بحكم الضرورة ولعدم وجود بديل آخر. أما المضاربة أو المجا ...