تحذير هام

 فتاوي الربا والفوائد

السؤال: حكم التعامل مع البنوك الربوية في الغرب ؟

لا شك أن أي حساب يكون عليه فائدة لا يجوز التعامل معه شرعاً ، لأنه قبول بالربا ، وتعاون على الاثم .\n ولكن بسبب الضروريات أو الحاجات الملحة للأقلية الاسلامية بالغرب أجيز فتح الحساب الجاري ، وأخذ بطاقات الائتمان ( فيزا ، مساتر كارد ،.... ) ولكن بشرط أن لا يترتب عليه ، كشف الحساب و دفع الفائدة ، أي وجود المبالغ الكافية عند الدفع في حالة السحب ، كما أجيز أنه إذا دفعت فائدة أن لا يرجعها إلى البنك بل يصرف في وجوه الخير .\n أما الفكرة المطروحة في السؤال فلا يتوافر فيها الشروط المطلوبة لاجازتها ، ولكنها أقل ضرراً وسوءاً من الحالة السائدة الخاصة بتغريم العميل 35 دولاراً عن كل عملية .\nهذا والله أعلم \n

المفتي : علي محي الدين القره داغي
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: حكم إصدار السندات والصكوك ؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: قبل الجواب عن الحكم الشرعي لابد من توضيح المراد بالسندات، والصكوك أولا، فأقول: بعض المؤسسات والشركات تحتاج إلى تمويل لتغطية بعض مشروعاتها الاستثمارية،وسد حاجتها من السيولة النقدية،فتلجأ إلى طرق متعددة،من أهمها: 1- طرح أوراق مالية، تسمى السندات،وهي عبارة عن قروض، تستدينها من المؤسسات أو الأفراد،ثم تردها بفائدة سنوية أو نصف سنوية، وقد تكون ه ...