تحذير هام

 فتاوي الديون والقروض

السؤال: حكم الزيادة على القرض متى تكون ربا ومتى لاتكون ؟ ؟

يقول السائل: متى تعتبر الزيادة على القرض رباً محرماً ؟ ومتى تعتبر مصاريف إدارية ؟ حيث إنني توجهت لإحدى المؤسسات التي تقرض مبلغاً لبناء مسكن فطلبوا نسبة 3% كمصاريف إدارية ، أفيدونا . الجواب: الأصل الذي قرره فقهاؤنا أن أي زيادة مشروطة على مبلغ القرض تعتبر من الربا المحرم ومن المعلوم أن تحريم الربا قطعي في شريعتنا وأذكر بعض النصوص الشرعية التي تحرم الربا والتعامل به: يقول الله تعالى :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ ) سورة البقرة الآيتان 278-279 .وعن جابر بن عبد الله رضي الله عن قال :( لعن الله آكل الربا ومؤكله وكاتبه وشاهديه وقال : هم سواء ) رواه مسلم .وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( اجتنبوا السبع الموبقات . قالوا : يا رسول الله وما هن ؟ قال : الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ) رواه البخاري ومسلم .وقال صلى الله عليه وسلم :( الربا اثنان وسبعون باباً أدناها إتيان الرجل أمه ) رواه الحاكم وقال الشيخ الألباني : صحيح . انظر سلسلة الأحاديث الصحيحة 3/488 . وقال صلى الله عليه وسلم :( الربا ثلاثة وسبعون باباً أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه ) رواه الحاكم وقال الشيخ الألباني : صحيح . انظر صحيح الجامع الصغير 1/633 . وقال صلى الله عليه وسلم :( درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد عند الله من ستة وثلاثين زنية ) رواه أحمد والطبراني وقال الشيخ الألباني : صحيح . انظر صحيح الجامع الصغير 1/636 وقد دلت هذه النصوص على تحريم الربا وهو كل زيادة مشروطة على القرض.ومما يدل أيضاً على منع الزيادة المشروطة ما روي في الحديث ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قرض جر منفعة ) رواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده وفي إسناده متروك كما قال الحافظ ابن حجر في التلخيص الحبير 3/34 .ورواه البيهقي في السنن 5/350 ، بلفظ :( كل قرض جر منفعة فهو وجه من وجوه الربا ) وقال البيهقي : موقوف . ورواه البيهقي أيضاً في معرفة السنن والآثار 8/169 والحديث ضعيف ، ضعفه ابن حجر وضعفه الشيخ الألباني في إرواء الغليل 5/235 .ولكن معنى الحديث صحيح وقد اتفق الفقهاء على تحريم أي منفعة يستفيدها المقرض من قرضه ولكن ليس على إطلاقها، فالقرض الذي يجر نفعاً ويكون رباً أو وجهاً من وجوه الربا هو القرض الذي يشترط فيه المقرض منفعة لنفسه فهو ممنوع شرعاً . قال الحافظ ابن عبد البر: \" وكل زيادة في سلف أو منفعة ينتفع بها المسلِف فهو ربا، ولو كانت قبضة من علف، وذلك حرام إن كان بشرط \" . وقال ابن المنذر: \" أجمعوا على أن المسلِف إذا شرط على المستلف زيادة أو هدية فأسلف على ذلك ، إن أخذ الزيادة ربا \" الموسوعة الفقهية 33/130 .وأما إذا كانت الزيادة على القرض غير مشروطة عند العقد لا تصريحاً ولا تلميحاً فهي جائزة عند جمهور الفقهاء ولا تعد تلك الزيادة من الربا ويدل على جواز ذلك أحاديث واردة عن النبي صلى الله عليه وسلم وآثار عن الصحابة رضي الله عنهم منها:عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :( أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد ضحى فقال : صل ركعتين وكان لي عليه دين فقضاني وزادني ) رواه البخاري .وفي رواية أخرى عند البخاري قال جابر رضي الله عنه:( فلما قدمنا المدينة ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم يا بلال : اقضه وزده فأعطاه أربعة دنانير وزاده قيراطاً ). وعن أبي رافع رضي الله عنه قال:( استلف النبي صلى الله عليه وسلم بكراً - الفتي من الإبل - فجاءته إبل الصدقة فأمرني أن أقضي الرجل بكره ، فقلت : إني لم أجـد مـن الإبل إلا جملاً خياراً رباعياً - جـملاً كبيراً له من العمر ست سنوات - فقال : أعطه إياه فإن من خير الناس أحسنهم قضاء ) رواه مسلم .وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :( استقرض رسول الله صلى الله عليه وسلم سناً فأعطى سناً خيراً من سنه ، وقال : خياركم أحاسنكم قضاء ) رواه أحمد والترمذي وصححه .وفي رواية أخرى عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :( كان لرجل على النبي صلى الله عليه وسلم مسن من الإبل فجاء يتقاضاه ، فقال : أعطوه فطلبوا سنه فلم يجدوا إلا سناً فوقها ، فقال : أعطوه . فقال : أوفيتني أوفاك الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن خيركم أحسنكم قضاء ) رواه البخاري ومسلم .\nوعن مجاهد قال:( استلف عبد الله بن عمر من رجل دراهم ثم قضاه دراهم خيراً منها فقال الرجل : يا أبا عبد الرحمن هذه خير من دراهمي التي أسلفتك ، فقال عبد الله بن عمر : قد علمت ولكن نفسي بذلك طيبة ) رواه مالك في الموطأ .\nوقال الإمام مالك رحمه الله:( لا بأس بأن يقبض من أسلف شيئاً من الذهب أو الورق أو الطعام أو الحيوان ممن أسلفه ذلك أفضل مما أسلفه إذا لم يكن ذلك على شرط منهما … ). وقال القرطبي:[ وأجمع المسلمون نقلاً عن نبيهم صلى الله عليه وسلم أن اشتراط الزيادة في السلف ربا ولو كان قبضة من علف كما قال ابن مسعود أو حبة واحدة ويجوز أن يرد أفضل مما يستلف إذا لم يشترط ذلك عليه لأن ذلك من باب المعروف استدلالاً بحديث أبي هريرة في البكر- الفتي من الإبل -:( إن خياركم أحسنكم قضاء ) رواه الأئمة البخاري ومسلم . فأثنى صلى الله عليه وسلم على من أحسن القضاء وأطلق ذلك ولم يقيده بصفة .] تفسير القرطبي 3/241.وأما الزيادة على القرض التي تسمى رسوم خدمات القرض أو أجور القرض أو مصاريف إدارية أو أتعاب إدارية للقرض فيجب أن يعلم ما يلي: أولاً: إن هذه الرسوم لا بد أن تكون مقابل خدمات فعلية لا وهمية. \nثانياً:أي زيادة على الخدمات الفعلية تعتبر من الربا المحرم شرعاً.جاء في قرارات مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره الثالث سنة 1407هـ وفق 1986م [ ... بخصوص أجور خدمات القروض في البنك الإسلامي للتنمية: قرر مجلس المجمع اعتماد المبادئ التالية:1 - جواز أخذ أجور عن خدمات القروض. 2 - أن يكون ذلك في حدود النفقات الفعلية. 3 - كل زيادة على الخدمات الفعلية محرمة لأنها من الربا المحرم شرعًا. ] مجلة مجمع الفقه الإسلامي العدد 3 الجزء 1/305. \nثالثاً: إن هذه الرسوم لا يجوز أن تكون مقابل إستيفاء القرض بل تكون عند إنشاء عقد القرض بمعنى أنها مصاريف إدارية تغطي التكاليف الإدارية مثل أجور الموظفين والشؤون المكتبية ونحو ذلك وإذا كانت الجهة المقرضة تتولى الإشراف على التنفيذ يدخل في ذلك أجور المهندسين أو المراقبين كما هو الحال في بعض المؤسسات التي تقرض للبناء والإسكان. وأما إذا كانت مقابل استيفاء القرض فهي ربا لذا ما تسميه بعض المؤسسات رسوم تحصيل القرض وهو أن يدفع المقترض مع كل قسط يسدده مبلغاً من المال كرسوم تحصيل للقرض ما هو إلا ربا محرم. \nرابعاً: كثير من فقهاء العصر يرون أن تقدر هذه الرسوم بمبلغ مقطوع ولا تقدر بنسبة مئوية وخاصة إذا أخذت هذه الرسوم مقابل الأمور المكتبية فقط لأنها إذا قدرت بنسبة مئوية فستختلف باختلاف مبلغ القرض لأنها لو كانت رسوماً للخدمات فعلاً لما اختلف مقدارها باختلاف حجم القرض وشروطه إذ أن الخدمات المكتبية التي تؤدى لمن يقترض ألفاً هي ذاتها الخدمات التي تؤدى لمن يقترض عشرة آلاف ولكنه التلاعب ومحاولة تغيير الأسماء ليخدع الناس ويظنوا أن ذلك لا شيء فيه ويجب أن يعلم أن هذه الرسوم بهذه الصورة هي ربا وإن غيرت أسماؤها لأن العبرة في العقود بالمقاصد والمعاني لا بالألفاظ والمباني كما قرر ذلك فقهاؤنا. ومن فقهاء العصر من أجاز أن تكون نسبة مئوية ضئيلة مثل 1% أو 2% مع تحقق ما ذكرته سابقاً.\nوخلاصة الأمر أن الزيادة المشروطة على القرض تعتبر من الربا وأما الزيادة غير المشروطة فلا تعتبر من الربا كأن يهدي المقترض \nللمقرض هدية عند السداد. وأما رسوم خدمات القرض فيجب أن تقابل خدمات فعلية حقيقية وأن تكون معلومة ومقدرة تقديراً حقيقياً.\n

المفتي : د. حسام الدين بن موسى عفانه
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: يدفع لهم مالاً حتى لا يدخلوا المزاد فيزايدوا عليه ؟
أما السؤال الأول فجوابه: أنه لا حرج من هذا التزايد إلا أن يزيد في السلعة وهو لا يريد الشراء، فهذا هو النَّجَشُ المنهي عنه- صحيح البخاري (2142) وصحيح مسلم (1516) -ومثله إن كان يريد احتكار السلعة على الناس والتضييق عليهم فيها، فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم، عن الاحتكار- صحيح مسلم (1605). وأما السؤال الثاني فجوابه: أن هذا العمل لا يجوز؛ لما فيه من الإضرار بصاحب السلعة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ...